العطاء المادي (updated-3/2/2007)

 

هل شعرت في أحد الأيام أن الروح القدس يشغلك بتعضيد هذه الخدمة ولم تعرف كيف؟!

هل فكرت في وقت ما أن تعرف ما هي أهدافنا وخططنا للفترة القادمة لكي تشترك معنا بتعضيدك المادي ولم تعرف كيف؟!

هل تحب أن تقدم عطائك للرب في إحدى الخدمات الفعالة وتضمن أنها ستذهب بالكامل لمجد الرب؟ وكنت تسال الرب أين تريدني يارب أن أقدمها؟

هل تعلم أن للرب القدير والذي يملك كل شي قصد أن يكون شعبه هو المسؤول عن تسديد احتياجات خدمته وامتداد ملكوته؟ فهو يبارك شعبه ليخدمه بأموله!!

وهل تعلم أيضاً أن عطائك المادي هو جزء من خطة الله ليباركك أنت أيضاً مادياً. ولهذا قال الرب يسوع "اعطوا تعطوا كيلاً فائضاً ملبداً مهزوزاً..". لقد شبه الرسول بولس تقدمات وعطايا المؤمنين المادية بالبذار. فهل تشتاق أن تضع بذاراً كثيرة لخدمة الرب تعود عليك وعلى الخدمة بحصاد وفير؟؟ فالذي "يزرع بالشح بالشح يحصد والذي يزرع بالبركات فبالبركات يحصد ".

إذا كانت إجابتك لأي من هذه الأسئلة بنعم فهذه الصفحة مخصصة لك لتعلم عن:

1- تعليم عن العطاء في الكتاب المقدس وأهميتها:

ااضغط هنا لتجد مقالات تعليمية كثيرة عن العطاء المادي وأهميته. ومن بعض هذه الموضوعات قانون الزرع والحصاد،العطاء طريق البركات ،الأمانة والوكالة المادية

2- ما هي مشاريع الخدمة الحالية والفترة القادمة والتي نصلي أن يسدد الرب كل احتياجاتها:

1 مبنى جديد وكبير للخدمة:  نحن نصلي لأجل وجود مكان جديد خاص لخدمتنا. فبعد كل هذه السنوات فقد نما اجتماعنا الأسبوعي وتزايد في العدد جداً حتى امتلأ كل المكان في الداخل والخارج ولم يعد هناك أي مجال لأستيعاب النفوس المتزايدة التي تحضر الاجتماع. وبالفعل أصبحت الحاجة ملحة ليكون لخدمتنا مبنى خاص وأكبر يستوعب هذه الأعداد. كما أن إتساع الخدمة بصورة كبيرة في الفترة الماضية وتنوع مجالات الخدمة وأنشطتها المختلفة يجعل الاحتياج إلى مكان خاص ومتسع ضرورة ملحة ليستوعب كل هذه النشاطات المختلفة الحالية والمستقبلية. ورغم عظم التحدي وصعوبته فنحن نثق أن الرب سيتمم هذا الأمر بنعمته.

2- مقر ومكتب خاص للخدمة:  في هذه المرحلة بدأنا بالفعل بإعداد مكان جديد كمركز ومقر مبدئي للخدمة ليستوعب أنشطة الخدمة المختلفة والمتزايدة في كل المجالات. فقد أصبح لنا بنعمة الرب خدمات متسعة في التعليم والمجموعات الرعوية وكذلك خدمات الأطفال ومدارس الأحد، كذلك احتياجات فرق التسبيح والفيديو والمسرح للتدريب والصلاة معاً. وإن كان هذا المكان لن يستوعب بالفعل اجتماعاتنا العامة إلا أن كل هذه الخدمات وغيرها أصبحت تحتاج بإلحاح إلى إعداد مكان ومركز يستوعب كل هذه الخدمات. وقد قمنا بالفعل بإستئجار مكان ليناسب هذا الهدف ونقوم حالياً بإعداده وتجهيزه وسنعلن قريباً عن إفتتاحه بعد إكتمال التجهيزات وتأثيث المكان.

3- برامج جديدة للقنوات التلفزيونية وأستوديو للتصوير: بدأت رؤية إنتاج برنامج للبث على القنوات الفضائية قرب نهاية عام 2004. وكان هذا بمثابة حلماً بعيداً نعجز عن تحقيقه آنذاك. فلم تكن لدينا أية إمكانات مادية أو خبرات فنية أو هيئات تعضدنا، ولكن الله وضع في قلوبنا أن نسير الخطوة الأولى بإيمان دون أن نعلم ماذا سيفعل. وفي مارس 2005 نستطيع أن نشهد بالفعل أن ما نعجز نحن عنه يحققه إله كل البركات والمعجزات حيث بدأ بالفعل إذاعة أول برامجنا على القنوات الفضائية أول هذا الشهر. واليوم نحن بدأنا بالفعل الإعداد لبرنامج جديد في الشكل والمضمون ونثق بنعمة الرب أن نستطيع بثها قريباً.

وبالفعل لقد سدد لنا الله الكثير من الأجهزة المطلوبة، مثل كاميرات الديجيتال على سبيل المثال، التي من خلالها استطعنا أن نبدأ في بث اجتماعاتنا على الفضائيات. ولكن هناك احتياج مُلح للمزيد من الأجهزة الأخرى والمتطورة التي تساعدنا على الإنتاج السريع والكفاءة الأعلى لإستمرارية البرنامج. كذلك لدينا الاحتياج الشديد السريع لإعداد مكان معُد ومخصص (أستوديو) للتصوير.

4- بيت للمؤتمرات ومكان للراحة والخلوة: لقد فاجأنا الرب بأن أرسل لنا قطعة أرض في أحدى المناطق الزراعية والمناسبة تماماً لتكون بيتاً للمؤتمرات. وبسبب كثرة المجالات والمشروعات الموجودة أمامنا، قررنا في البداية أن نستخدمها فقط كحديقة لقضاء الأيام الترفيهية والرياضية. ولكن مع مضي الوقت لم نستطع إلا أن يرتفع إيماننا لنتمم ما وضعة الرب أمامنا لنقيم على عدة مراحل بيتاً للمؤتمرات ومكاناً جميلاً للراحة والخلوات يتميز بالجمال والطبيعة. وقد بدأنا بالفعل في الخطوات الأولى ونثق في الرب أن يرسل لنا الأمكانيات المادية لتتميم كل ما في قلب الرب لنا وفي الوقت المناسب.

لهذا صلِ معنا أن يتمم الرب هذه المشاريع والأشواق عالمين أن الذي وعد هو أمين وهو قادر أن يفعل ايضاً مهما بدا الأمر صعباً أو مستحيلاً لإنه هو إله المستحيلات.

 وإذا كان لديك القدرة أن تعضد هذه الأهداف وشعرت بالرغبة والانشغال الروحي من الرب لتفعل هذا، رجاء لا تتوانى أن تتمم ما يشغلك الرب به سواء كانت إمكانياتك قليلة أم كثيرة لتكون جزءً من عمل الرب. فبدون العطاء المادي تتعطل الكرازة بالإنجيل، وهذا ماكان يعلنه الرسول بولس للكنائس التي كان يذهب إليها. والرب يفرح بتقدماتنا الصادقة مهما كانت قليلة متذكراً كيف رأى الرب يسوع فلسي الأرملة أكثر من عطايا الجميع لأنها أعطت من أعوازها!!!!

5- قائمة بإحتياجات الخدمة الأخرى :

رغم أهمية هذه الأمور السابقة إلا أننا أيضاً لدينا العديد من المجالات الأخرى التي نتحرك فيها ونريد أن نقدمها لك:

·          تدعيم وتطويرالأجهزة المختلفة بالخدمة (أجهزة الصوت.. الكمبيوتر.. الإضاءة..).

·         المطبوعات (الكتب.. الكتيبات..  الخطابات..).

·         الخدمات الكرازية (النهضات.. السفر والتحركات..).

·         المشاركة في احتياجات أعضاء الجسد وتعضيد فقراء القديسين.

3- هل تريد أن تتصل باللجنة المالية:

 لتعرف كيف تتواصل معنا سواء لمعرفة مزيد من التفاصيل الفعلية عن تكاليف هذه المشاريع واحتياجاتها؟ وأيضاً لمعرفة كيف تقدم عطاياك أو تقدماتك لخدمتنا؟ اضغط هنا

 

أرسل هذه لصديق
سجل البريد الألكترونى لصديقك، وسوف نقوم بأرسال المقالة لة

خدمة طريق الحياة

www.thewayoflife-eg.org