الصفحة الرئيسيةإيمـاننـامن هو يسوع؟رسائـل روحيةعظـاتدراســاتكلمات للخدامترانــيمالكتب والنبذاتإختبــاراتطـلب صـلاةتعضيد الخدمةللمراسلةEnglish Page


الآن يمكنك إستقبال عظة الأسبوع على بريدك الألكتروني أضغط هنا للتسجيل

 

 

الأشتراك في رسائلنا الدورية

Name

Email

 

 

(updated-3/2/2007)

خدمة طريق الحياة

تعد خدمة طريق الحياة خدمة إنجيلية لاطائفية وهي خدمة كبيرة تعمل أساساً في مصر ولكن يستخدمنا الرب في مساحات كبيرة أيضاً من العالم العربي وبين المتحدثين باللغة العربية في أماكن كثيرة من العالم.

وككل عمل روحي حقيقي، بدأت الخدمة كبداية صغيرة في نهاية الثمانيات وكعمل صغير لمتابعة الشباب الذين بدأوا حديثاً مع الرب وتحت مظلة خدمة أخرى كبيرة داخل الكنيسة الأورثوذكسية.

ومع الأيام نمت هذه النواة الصغيرة وانتقلت من مجموعة صغيرة في إحدى البيوت إلى قاعات أخرى صغيرة ثم أكبر فيما بعد، وتحولت الأعداد الصغيرة إلى المئات من النفوس من المراحل السنية المختلفة (شباب.. عائلات.. كبار السن). وقد استقرت منذ عام 1992 وحتى قرب نهاية 2006 في الكنيسة الخمسينية بشبرا. ومنذ بداية 2007 انتقل الاجتماع الأسبوعي الأساسي إلى كنيسة المثال الإنجيلية بشبرا

وبنعمة الرب، تحول العمل من اجتماع أسبوعي فقط إلى خدمة كبيرة فعالة تعمل في مجالات متنوعة ومتعددة ويشترك فيها عدد كبير من أعضاء الجسد في مجالات الخدمة المتعددة لنشر كلمة الرب وامتداد الكرازة وربح النفوس الكثيرة بإنجيل المسيح.ز

 

 

فريق الخدمة عام 2006

 

فريق الخدمة عام 2000

 وفي احتفال نهاية العام لسنة 2001 أعطانا الله "خدمة طريق الحياة" كاسم لهذه الخدمة مشيراً إلى هدف هذه الخدمة ورؤيتها أن تشير إلى المسيح يسوع كالطريق الوحيد للخلاص والحياة الأبدية.

 

وقد أسس هذه الخدمة ويقودها د. يوحنا رضا ثابت وهو طبيب بشري متفرغ لخدمة الرب منذ سبتمبر 1991.

وفي سبتمبر 1993 تزوج من شريكــة حياته غادة طلعت صبحي والتي كانت أيضاً متفرغة لخدمة الرب منذ 1992. ومنذ ذلك الوقت فهم متفرغان معاً لعمل الرب ويشتركان معاً في قيادة الخدمة وتدريب الخدام ويعيشان بالإيمان.

وفي عام 2003 تفرغ حنا سعد، أحد خدام الاجتماع للعمل الروحي ويشترك معنا في الخدمة ويتحمل الكثير من مسؤوليات العمل.

وفي السنوات الأخيرة امتدت الخدمة جداً وتوسعت فتزايدت أعداد الاجتماع الأسبوعي بطريقة ضخمة. ومنذ حوالي سنة الآن صارت أعداد الحاضرين في الاجتماعات الأسبوعية أكبر بكثير من مساحة المكان حتى أصبحت أعداداً كثيرة من النفوس تحضر الاجتماع واقفة في الممرات ولا يوجد حالياً حتى مكان للوقوف في مدخل الكنيسة.

.رؤيتنا

إن رؤيتنا الأساسية هي تحقيق خطة الله ومشيئته لحياتنا، وصلاتنا المستمرة أن يحفظنا الرب صانعين مشيئته ويحفظنا من الخداع ومن أي أهداف جانبية خادعة. ونثق بنعمة الرب أن نستمر نسعى بقيادة الروح القدس حتى يأتي اليوم الذي نستطيع أن نقول فيه بكل قوة مع الرسول بولس " قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَانَ" 2تي 4: 7 . ولهذا فنحن نستطيع أن نلخص رؤيتنا في النقاط الآتية:

1-     الكرازة وربح النفوس: إن الكرازة وربح النفوس الجديدة البعيدة عن المسيح من كل مكان هي الهدف الأول الأسمى الذي نسعى وراءه من كل القلب. وإذ نعلم أن الكثيرين في مصر والبلاد التي حولنا مازالوا يعيشوا بعيداً عن الرب ومحرومين من نور الأنجيل ومعرفة الرب يسوع المسيح وخلاصه الثمين. لهذا فرؤيتنا الأساسية التي تسيطر علينا هي تقديم رسالة الأنجيل الواضحة والصريحة وإعلان الصليب والخلاص المجاني للجميع. وهذا الهدف هو الباعث الأساسي وراء معظم أنشطة الخدمة من الحملات الكرازية والمطبوعات والاصدارات من الكتيبات والشرائط وغيرها.  بل إنه حتى التعليم وتدريب المؤمنين هو بهدف إعداد لهؤلاء المؤمنين لتحقيق خطة الرب في حياتهم، وأن يكونوا أعضاءً فعالة في جسد المسيح ويشتركوا كلٍ بحسب دوره وقدرته في تحقيق الإرسالية العظمى التي كلف بها الرب يسوع كنيسته.

2-     بنيان المؤمنين وتكميل القديسين: إن بناء المؤمنين ونموهم وحفظ الحرارة الروحية للمؤمنين هو الطريق لتظل الكنيسة فعالة وناهضة لتحقق خطة الرأس المسيح لها وتنجح في تحقيق التكيلف الإلهي والإرسالية العظمى بالوصول إلى أقصى الأرض. لهذا نحن نهتم بتقديم طعام قوي وتعليم نقي من كلمة الله للمؤمنين سواء في الاجتماعات الأسبوعية أو من خلال المؤتمرات والدورات التعليمية.

3-     إعداد الخدام والقادة: نحن نؤمن بأهمية إعداد وتجهيز أجيالاً مستمرة من الخدام والقادة ليساعدوا في إنتشار وإتساع العمل وأيضاً لإستمرارية المسيرة وإمتداد الكنيسة. ولهذا السبب فصلاتنا أن يستخدمنا الرب في أن نعد دائماً أجيالاً جديدة أمينة وجادة ومكرسة لخدمة الرب. ولهذا السبب فنحن نقيم الدورات وبرامج التعليم المختلفة ومؤتمرات الخدام لأجل إعداد وإشعال المؤمنين بقوة الروح القدس.

4-     الصلاة الشفاعية والحرب الروحية: نحن نؤمن إيماناً قلبياً وعميقاً أن الصلاة القوية والفعالة هي الطريق الحقيقي للنهضة ويكون لنا القوة والقدرة لنحقق خطة الله ومشيئته في الخدمة. كما نؤمن أنها الطريق الحقيقي للانتصار على مقاومة العدو لنا وإبطال خططه وإستراتيجياته المختلفة المضادة للخدمة والخدام. كما نؤمن أن الصلاة هي الطريق للحياة الممتلئة بالروح وإطلاق قوة الرب فينا حتى نستطيع بقوة الروح أن نتمم مشيئة الرب لنا. لهذا فنحن نهتم كثيراً بالتعليم عن الصلاة كما أن لنا عدة إجتماعات صلاة أسبوعية للشفاعة للخدام أو عامة للمؤمنين والشعب. كما أننا نقضي أوقاتاً طويلة أثناء الاجتماعات والمؤتمرات العامة ومؤتمرات الخدام في الصلاة والتسبيح والعبادة أمام الرب.

مجالات خدمتنا المختلفة:

- الاجتماع الأسبوعي العام: يقام الخميس من كل أسبوع في منطقة شبرا في وسط القاهرة. وهو اجتماع مشجع بنائي للمؤمنين. ويتوافد عليه مؤمنين من كنائس مختلفة في القاهرة الكبرى. كما أصبح للاجتماع تأثيراً روحياً معروفاً  داخل القاهرة.

- المؤتمرات العامة: تقيم الخدمة مؤتمرين سنوياً تحضرهما أعداداً كبيرة من المؤمنين من كل محافظات الجمهورية

المؤتمر السنوي فبراير 2006

- الحملات والخدمات الكرازية:  كما تقوم الخدمة بعمل 2-3 حملات كرازية في القاهرة كل عام تستمر لمدة 3 أيام حيث يتحرك كل فريق الخدمة للإعداد لها ولدعوة النفوس الجديدة. وبالفعل يعطينا الرب دائماً في كل منها ثمراً كثيراً.

نهضة كرازية فبراير 2006

- خدمات المحافظات:  كذلك تشارك الخدمة في اجتماعات ومؤتمرات كثيرة كرازية وتشجيعية للمؤمنين في محافظات مصر المختلفة من الأسكندرية شمالاً إلى الأقصر جنوباً عبوراً بمحافظات الدلتا والفيوم والمنيا وأسيوط وسوهاج وغيرها.

- التعليم والتدريب والرعاية: لدى الخدمة برنامج خاص من التعليم يتكون من ثلاثة مراحل تعليمية مختلفة تبدأ من أساسيات الحياة الروحية والثبات في الرب وحتى مرحلة الإعداد للخدمة وتدريب الخدام. فتقام دورات متكررة عدة مرات سنوياً للتدريب المؤمنين.

كذلك تهتم الخدمة بالرعاية والتعليم فتهتم بالمجموعات التعليمية ومجموعات البيوت وتعتبرها جانباً هاماً من حياة الجماعة للشركة والوحدة وبناء النفوس.

- مؤتمرات الخدام:  تقام أيضاً مؤتمرات خاصة للخدام تشمل تعليماً مميزاً لبناء الخدام وتدريب القادة والأجيال الجديدة من خدام الرب ويحضرها بصورة أساسية كل خدام طريق الحياة، كما يحضر أيضاً معنا الكثيرين من أعضاء الكنائس والخدمات الأخرى المختلفة لينالوا تشجيعاً وتدريباً وقوة ونقصي معاً وقتاً مميزاً في حضور الرب القوي لنعود جميعاً إلى خدماتنا بأكثر قوة وتكريس وحماس لخدمة الرب.

- الخدمة في خارج مصر:  منذ عام 1993 فتح الرب لنا الباب للخدمة خارج مصر ومنذ ذلك الوقت تحرك الدكتور يوحنا وغادة ومعهما البعض من أعضاء الخدمة إلى الكثير من الدول العربية لإقامة نهضات ومؤتمرات وأيضاً دراسات تعليمية في السودان – لبنان – سوريا – دبي – أبوظبي – قطر- الأردن.

- خدمة الأطفال: أعطانا الرب فريقاً رائعاً من المشغولين بخدمة مدارس الأحد والأطفال ولديهم الرؤية ليؤثروا في حياة الأطفال من هذه السن الصغيرة

وليقودوا هذا الجيل الصغير إلى العلاقة الشخصية مع الرب. ويتراوح عدد الأطفال أثناء الاجتماع الأسبوعي بين 30- 40 طفلاً ولكنة يقفز في النهضات والأحدلث العامة إلى 100-150 طفلاً.

- خدمة الشباب: عبر السنوات الماضية كان لنا الكثير من اللقاءات والأيام الروحية والرياضية للشباب. ولكن منذ نهاية 2005 أخذ هذا المجال الكثير من التركيز والانشغال، ومن منتصف 2006 بدأت خدمة الشباب تزداد ترتيباً وعمقاً، ولهذا بدأنا اجتماعاً اسبوعياً جديداً للشباب وخصصت الأسابيع الأولى منه لمجموعة الخدام للصلاة والاستعداد ثم تم فتح الاجتماع للشباب من كل الأماكن. وبالفعل يتوافد على الاجتماع إسبوعياً عدداً كبيراً من الشباب المواظبين والمتزايدين. وتم ترتيب برنامج خاص لمجموعة من الموضوعات الخاصة بالشباب والتي تشغل الشباب في هذه المرحلة الهامة.

    فريق خدمة الشباب

- إصدارات الخدمة: تهتم خدمة طريق الحياة بالمشاركة في نشر كلمة الله وزرع بذارها في كل مكان وبكل طريقة ممكنة. فأعطانا الرب كتابين تعليمين كمنهج دراسي كبير نافع للدراسة الشخصية والمجموعات. وكذلك أصدرت الخدمة العديد من العظات والخدمات التعليمية على شرائط الكاسيت والسي دي وكلها تباع بسعر التكلفة وبالمجان في بعض الأحيان.

كما أصدرت الخدمة العديد من الكتيبات الكرازية الصغيرة والتي وزعت بالآلاف وأعيد طباعة بعضها عدت مرات.

المكتبة

- الموقع الألكتروني بشبكة الأنترنت: منذ بداية عام 2002 شغلنا الرب بإقامة موقع على الإنترنت باللغة العربية (ولكنه يشمل الكثير من المواد المترجمة للغة الإنجليزية لخدمة مَنْ يزور الموقع ولغته الإنجليزية). ولا يهدف الموقع  لتعريف الآخرين بالخدمة فقط، ولكنه يحتوي على مقالات روحية كثيرة ودراسات وموضوعات بل ونبذ وكتيبات. كما توجد العديد من العظات والتي يتم تجديدها باستمرار. ويزور الموقع أعداداً كبيرة من المؤمنين وغير المؤمنين حتى وصلت أعداد مَنْ سجلوا أسمائهم للخطابات الشهرية يتعدى 6000 اسم وعنوان.

www.thewayoflife-eg.org

-القنوات الفضائية:  في نهاية 2004 شغلنا الرب أن يكون لدينا برامج على القنوات الفضائية. ورغم صعوبة الأمر بسبب التكلفة المادية المطلوبة، إلا أننا بنعمة الله وبدءً من مارس 2005 أصبح لنا برنامج أسبوعياً على القنوات الفضائية التي تغطي كل الوطن العربي والشرق الأوسط. وفي الوقت الحالي يُذاع برنامجنا على قناة الشفاء أربع مرات أسبوعياً. كما يذاع البرنامج على قناة الروح  ثلاثة أيام اسبوعياً وعدة مرات في اليوم.  ويغطي إرسال هذه القنوات كل الوطن العربي والشرق الأوسط وأوربا.

ومن شهر أكتوبر2005 يُذاع البرنامج على قناة الكرمة التي تخدم العرب في كل شمال أمريكا. وبسبب هذه البرامج تصلنا الكثير من المراسلات للتساؤلات وطلبات الصلاة من كل الدول العربية ومن العرب الموجودين في بلاد العالم المختلفة.

مشروعات الخدمة المختلفة:

- مبنى جديد وكبير للخدمة:  نحن نصلي لأجل وجود مكان جديد خاص لخدمتنا. فبعد كل هذه السنوات فقد نما اجتماعنا الأسبوعي وتزايد في العدد جداً حتى امتلأ كل المكان في الداخل والخارج ولم يعد هناك أي مجال لأستيعاب النفوس المتزايدة التي تحضر الاجتماع. وبالفعل أصبحت الحاجة ملحة ليكون لخدمتنا مبنى خاص وأكبر يستوعب هذه الأعداد. كما أن إتساع الخدمة بصورة كبيرة في الفترة الماضية وتنوع مجالات الخدمة وأنشطتها المختلفة يجعل الاحتياج إلى مكان خاص ومتسع ضرورة ملحة ليستوعب كل هذه النشاطات المختلفة الحالية والمستقبلية. ورغم عظم التحدي وصعوبته فنحن نثق أن الرب سيتمم هذا الأمر بنعمته.

2- مقر ومكتب خاص للخدمة:  في هذه المرحلة بدأنا بالفعل بإعداد مكان جديد كمركز ومقر مبدئي للخدمة ليستوعب أنشطة الخدمة المختلفة والمتزايدة في كل المجالات. فقد أصبح لنا بنعمة الرب خدمات متسعة في التعليم والمجموعات الرعوية وكذلك خدمات الأطفال ومدارس الأحد، كذلك احتياجات فرق التسبيح والفيديو والمسرح للتدريب والصلاة معاً. وإن كان هذا المكان لن يستوعب بالفعل اجتماعاتنا العامة إلا أن كل هذه الخدمات وغيرها أصبحت تحتاج بإلحاح إلى إعداد مكان ومركز يستوعب كل هذه الخدمات. وقد قمنا بالفعل بإستئجار مكان ليناسب هذا الهدف ونقوم حالياً بإعداده وتجهيزه وسنعلن قريباً عن إفتتاحه بعد إكتمال التجهيزات وتأثيث المكان.

3- برامج جديدة للقنوات التلفزيونية وأستوديو للتصوير: بدأت رؤية إنتاج برنامج للبث على القنوات الفضائية قرب نهاية عام 2004. وكان هذا بمثابة حلماً بعيداً نعجز عن تحقيقه آنذاك. فلم تكن لدينا أية إمكانات مادية أو خبرات فنية أو هيئات تعضدنا، ولكن الله وضع في قلوبنا أن نسير الخطوة الأولى بإيمان دون أن نعلم ماذا سيفعل. وفي مارس 2005 نستطيع أن نشهد بالفعل أن ما نعجز نحن عنه يحققه إله كل البركات والمعجزات حيث بدأ بالفعل إذاعة أول برامجنا على القنوات الفضائية أول هذا الشهر. واليوم نحن بدأنا بالفعل الإعداد لبرنامج جديد في الشكل والمضمون ونثق بنعمة الرب أن نستطيع بثها قريباً.

وبالفعل لقد سدد لنا الله الكثير من الأجهزة المطلوبة، مثل كاميرات الديجيتال على سبيل المثال، التي من خلالها استطعنا أن نبدأ في بث اجتماعاتنا على الفضائيات. ولكن هناك احتياج مُلح للمزيد من الأجهزة الأخرى والمتطورة التي تساعدنا على الإنتاج السريع والكفاءة الأعلى لإستمرارية البرنامج. كذلك لدينا الاحتياج الشديد السريع لإعداد مكان معُد ومخصص (أستوديو) للتصوير.

4- بيت للمؤتمرات ومكان للراحة والخلوة: لقد فاجأنا الرب بأن أرسل لنا قطعة أرض في أحدى المناطق الزراعية والمناسبة تماماً لتكون بيتاً للمؤتمرات. وبسبب كثرة المجالات والمشروعات الموجودة أمامنا، قررنا في البداية أن نستخدمها فقط كحديقة لقضاء الأيام الترفيهية والرياضية. ولكن مع مضي الوقت لم نستطع إلا أن يرتفع إيماننا لنتمم ما وضعة الرب أمامنا لنقيم على عدة مراحل بيتاً للمؤتمرات ومكاناً جميلاً للراحة والخلوات يتميز بالجمال والطبيعة. وقد بدأنا بالفعل في الخطوات الأولى ونثق في الرب أن يرسل لنا الأمكانيات المادية لتتميم كل ما في قلب الرب لنا وفي الوقت المناسب.

لهذا صلِ معنا أن يتمم الرب هذه المشاريع والأشواق عالمين أن الذي وعد هو أمين وهو قادر أن يفعل ايضاً مهما بدا الأمر صعباً أو مستحيلاً لإنه هو إله المستحيلات.

 وإذا كان لديك القدرة أن تعضد هذه الأهداف وشعرت بالرغبة والانشغال الروحي من الرب لتفعل هذا، رجاء لا تتوانى أن تتمم ما يشغلك الرب به سواء كانت إمكانياتك قليلة أم كثيرة لتكون جزءً من عمل الرب. فبدون العطاء المادي تتعطل الكرازة بالإنجيل، وهذا ماكان يعلنه الرسول بولس للكنائس التي كان يذهب إليها. والرب يفرح بتقدماتنا الصادقة مهما كانت قليلة متذكراً كيف رأى الرب يسوع فلسي الأرملة أكثر من عطايا الجميع لأنها أعطت من أعوازها!!!!

إيماننا

خدمة طريق الحياة خدمة كتابية لا طائفية  تتفق مع الكنيسة الأنجيلية بمصر بكافة طوائفها في العقيدة الأساسية وفي الإيمان بالكتاب المقدس وكافة تعاليمه الأساسية التي تتفق فيها كل الكنائس الكتابية:

·   نؤمن بالكتاب المقدس أنه كلمة الله الحية المعصومة من الخطأ. ونؤمن بالوحي اللفظي للكتاب حيث كتبه أناس الله القديسين مسوقين من الروح القدس‘ وأنها إعلان الله الكامل عن نفسه والمصدر الوحيد للحق والمعرفة الروحية.

·    نؤمن بالله الخالق كلي القدرة، كلي المعرفة والموجود في كل مكان والذي له السلطان المطلق في كل الخليقة.

·  نؤمن بالثالوث الآب  والإبن والروح القدس وهم واحد في الجوهر، متساويين ومتحدين، إله واحد.

·   نؤمن بالتجسد وأن الإبن كلمة الله أخذ جسداً بشرياً كاملا بالميلاد من مريم العذراء بلا خطية وإنه إبن الله وإبن الإنسان يسوع المسيح ربنا.

·   نؤمن أن الله خلق الإنسان على صورته ولكن بدخول الخطية إلى العالم بخطية آدم الإنسان الأول  صار  الإنسان خاطىء وطبيعته خاطئة وأن الخطية تفصله عن الله وتجعله تحت الدينونة ومستحق الهلاك. وأن الإنسان عاجز أن يغير ذاته أو يخلص نفسه.

      ولكن نؤمن أيضاً بمحبة الله للإنسان رغم الخطية، وقد دبر الله الفداء للإنسان قبل تأسيس العالم. حيث أرسل الآب ابنه  الرب يسوع ليقدم نفسه فدية عن العالم كله، وقد مات على الصليب بديلاً لكل الجنس البشري ليدفع ثمن خطايا العالم وصار هو الطريق الوحيد للخلاص. وهذا الخلاص هو خلاص مجاني ولا يستحقه الإنسان، ولكن يناله بالنعمة بالإيمان بيسوع المسيح وموته الكفاري.

·   نؤمن بالروح القدس الرب المحيي المعزي المساوي للآب والإبن والذي حلُ على جماعة المؤمنين لتأسيس الكنيسة يوم الخمسين والذي يسكن في المؤمنين الحقيقيين كهيكلا له.

·   ونؤمن بالإمتلاء بالروح القدس كمصدر للقوة الروحية والثمر واستعلان مواهب الروح لأجل خدمة الرب وامتداد الملكوت، وأن الروح القدس هو الذي يؤيد الكنيسة والعمل بالقوة والآيات والعجائب.

·   نؤمن بالتقديس الذي يعمله الرب بالروح القدس في حياة المؤمنين منذ الولادة الثانية وبأهمية حياة القداسة والتسليم الكامل للرب وضرورة اليقظة والجدية  الروحية والإنفصال عن الشر وروح العالم.. وأن هذا هو الطريق لحياة القوة والإستخدام  الإلهى.

·   ونؤمن بالشفاء الجسدي والشفاء الداخلي وحياة الحرية الكاملة في المسيح، والبركات الروحية  والمادية كأحد نتائج الفداء الذي تممه المسيح في الصليب.

·   نؤمن بالكنيسة العامة جسد المسيح في كل الأرض، المؤمنين الحقيقيين من كل كنيسة وطائفة مهما تعددت أسماءهم واختلافاتهم، وأن الكنيسة المحلية (جماعة المؤمنين معاً) هي المكان الحقيقي لنمو وشركة المؤمنين لممارسة العبادة الحية وخدمة الرب.

·   نؤمن بالإرسالية العظمى التي كلف بها الرب كنيسته إبتداءاً من الرسل في سفر الأعمال بالكرازة بالإنجيل إلى أقصى الأرض وإلى كل الأمم والشعوب بقوة الروح القدس لخلاص الخطاة من الجحيم وربح النفوس للرب.

·   ونؤمن بالمجىء الثانى للمسيح لإختطاف الكنيسة وجماعة المؤمنين لنكون معه في المجد. ونؤمن بالدينونة الأبدية للعالم والخطاة، وأن المؤمنين لن يأتوا إلى دينونة بل سيقفون أمام كرسي الله ليعطي كل واحد حساباً عن وكالته وحياته.

شكر خاص

نحن نشكر الرب كثيراً لأجل كل ما صنعه معنا عبر السنوات الماضية منذ نشأة هذه الخدمة وحتى اليوم. فقد باركنا الرب كثيراً ووسع تخومنا ورأيناه يستخدمنا بقوة عبر هذه السنوات.

ولكننا أيضاً نحب أن نشكر الرب لأجل فريق العمل الذي أعطاه الرب لنا والذين وضعوا أعناقهم في عمل سيدهم ليطلبوا مجد الرب وتعبوا كثيراً وأنفقوا الكثير من الوقت والجهد وقدموا الكثير من التضحيات لأجل أن يحملوا حمل هذه الخدمة في كل المجالات؛ فقد رأينا الكثيرين يتعبون تعباً مضنياً في كل المجالات. فكثيراً ما كانت ظروف خدمتنا متعبة جداً بسبب كثرة التنقلات فتحملوها بفرح، والرب وحده هو الذي يُقدر كل هذه الذبائح ويعوضهم بل ومن المؤكد أنه سيكافئهم.

ونحن من جهتنا نريد أن نشكرهم من كل القلب لأن بدونهم لتعطلت الكثير من الخدمات والانجازات. ونشكرهم لأنهم سمعوا نداء الرب وتكليفه لحياتهم ليتحملوا كل هذا التعب فنحن لا نعرف كيف نعبر عن شكرنا لهم وللرب.

شكر خاص للعاملين بالموقع:

نحن نعلم أنه وراء كل عمل عظيم أُناس يعملون في الخفاء لايدري بهم أحد. وكما كان هذا الموقع حُلمنا منذ زمن بعيد حتى يستخدمه الله ويصل به إلى أماكن بعيدة، إلا أن حُلمنا وحده لم يكن بالشيء الكافي إلا إذا كان هناك اُناس لهم نفس الرؤية ويضعون حياتهم ليستخدمهم الله في مجال الإعلام بصوره المختلفة والمتنوعة. وبعد أن أنشأنا هذا الموقع، لم نرد أن نهمل مَنْ قضوا ساعات عديدة طويلة لإخراج هذا العمل إلى النور، وشعرنا أنه من الأمانة أن نشكرهم أمام الجميع، رغم كل ماقاموا به في الخفاء غير منتظرين مديحاً من الناس بل من الله على كل التعب الذي تعبوه لأجل الرب.

ونحن نشكر على وجه الخصوص أخونا المحبوب هاني رشدي الذي كان أول مَنْ شجعنا عملياً لنبدأ هذا الموقع. ورغم أنه خادم متفرغ للرب يعمل في العمل الروحي، إلا أنه كان يسافر إلينا اسبوعياً من الأسكندرية إلى القاهرة ليضع أساسات هذا الموقع برؤية وانشغال حقيقي من الرب. نشكرك ياهاني بشدة؛ فأنت تشترك معنا في ثمار هذا الموقع.

كما نشكر أخونا أشرف موريس الذي كان هو أيضاًً أول مَنْ شجعنا على البدء في هذا العمل، وهو الذي لايزال يباشر العمل في هذا الموقع من تورونتو بكندا وهو لايبخل علينا بخبرته ومعلوماته وامداده لنا بالمعونة في كل مانحتاج إليه؛ فهو يشعر أن العمل في هذا الموقع هو جزء من خدمته ورؤيته حتى وإن كان بعيداً. نصلي أن يباركك الله يا أشرف في ظروف حياتك الجديدة من هجرة وارتباط.

كما نشكر أخونا جون فاضل الذي أخذ على عاتقه في استكمال هذا الموقع منذ يوم عودته من رحلة عمله بفرنسا، ونشكره لأجل بذل جهد كبير به رغم ضيق وقته. وكثيراً نفرح عندما نراه متحمساً لأجل هذا الموقع كلما أدخل فيه مقالة أو شريط جديد. نصلي لك كثيراً حتى تظل مُشتعلاً.

كما نشكر أختنا غادة عاطف؛ فبالرغم من بذلها الكثير من الوقت والطاقة  ليس في العمل الفني بالموقع وإضافة اللمسات الجمالية له فحسب، بل في الكثير والكثير من الأعمال الفنية الأخرى التي تتعلق بالاجتماع، ولكننا نراها مستعدة لأن تبذل أكثر وأكثر إذ تضع كل مواهبها وامكانياتها لخدمة الرب.

ونشكر أيضاً أختنا العزيزة نانسي صبري التي من أجل هذا الموقع، أقدمت على دراسة بعض الدورات التدريبية فأنفقت من الجهد والمال وهي تشعر أن كل هذا كلاشيء أمام تحقيق رؤيتها ومساهمتها في عمل الرب. نصلي أن تستخدمي كل ماقمتِ بدراسته عملياً، ونحن نعلم أن لكِ طموحات كثيرة في هذا المجال.

كما نشكر أخونا عاطف لطفي الذي يقضي الساعات كل اسبوع حتى يُسجل الشرائط الكاسيت لوضعها على الموقع. دائماً نشكر الله لأجل قلبك العَطاء. نحن نعلم أن ماتقوم به ليس بسيطاً في عينيّ الرب، والرب الذي يرى القلب يعوض لك تعب محبتك.

كما نشكر أيضاً فريق الترجمة: بول ميشيل، وسالي عزت في معونتهم لنا وترجمة الموقع من اللغة العربية إلى الإنجليزية حتى يصل إلى أكبر عدد من من النفوس. ونشكر أيضاً جيهان فيليب ومنال سامي من أجل تعبهم في الكتابة والنسخ.

هؤلاء هم الذين كانوا معنا من البداية وساعدونا أن يكون الموقع بهذا الشكل، ولكن بالطبع إنضم لفريق العمل عبر السنوات الكثيرين غيرهم ولا نريد أن نذكر أسماء لئلا ننسى آخرين ولكن من المؤكد أن الرب يعرفهم جيداً وهو الذي يقدر خدمتهم.

نصلي لكم جميعاً أن تواصلوا عملكم وتسمعون أخباراً سارة عن استخدام الرب لكم ولتعبكم يشجعكم بها الرب.

 

شكر خاص

إيماننا

مشروعات الخدمة