الصفحة الرئيسيةإيمـاننـامن هو يسوع؟رسائـل روحيةعظـاتدراســاتكلمات للخدامترانــيمالكتب والنبذاتإختبــاراتطـلب صـلاةتعضيد الخدمةللمراسلةEnglish Page


الآن يمكنك إستقبال عظة الأسبوع على بريدك الألكتروني أضغط هنا للتسجيل

 

 

الأشتراك في رسائلنا الدورية

Name

Email

 

 

 طريق البركات الســماوية

"لأجل هذا الصبي صليت فأعطاني الرب سؤلي الذي سألته من لدنه" 1صم27:1

تلخص لنا هذه الآية الصغيرة أحداث عدة سنوات يذكرها الأصحاح الأول من سفر صموئيل الأول حيث نجد القصة الشهيرة عن حنة وابنها صموئيل النبي. وهذه الآية تحمل لنا كثير من الأفكار الهامة التي يريد الرب أن يلفت انتباهنا إليها لأنها تحمل لنا مفاتيح ثمينة.

في هذه الآية الصغيرة، تلخص لنا حنة أعظم اختبارات حياتها مع الرب وتشهد كيف اختبرت يده تعمل في حياتها. فقد كانت حنة عاقراً بلا أبناء تعاني من الغيظ والألم، واستمرت لسنوات طويلة تنتظر وتحلم بأن يكون لها ابناً ولم يأت. ولكن ها هي تقف اليوم مرفوعة الرأس.. شامخة.. منتصرة.. تعكس ابتسامة وجهها فرحها بإلهها الأمين الصانع العجائب. لقد تحقق الحلم وأصبح حقيقة وصارت تمسك بيدها ابناً حملته شهوراً كثيرة في رحمها العاجز، ثم خرج إلى الحياة يتحدى العيان.. يتكلم وهو صامت.. وكأنه يقول صار الخيال واقعاً منظوراً ، لقد تحقق الوعد.

لبقية المقال اضغط هنـا

الصلاة تصنع المستحيلات

 إن كتابنا المقدس الثمين يمتلأ بأحداث و تاريخ رجال الله العظماء الذين رأوا عجائب و آيات الله فى حياتهم و اختبروا قوته المحررة و معجزات الإنقاذ لهم . و يذكر الكتاب أيضا كيف إستطاع الله أن يصنع أمورا عظيمة مستخدما أشخاص ضعفاء و بسطاء لا لأجل أى شئ فيهم بل فقط لأنهم كانوا في شركة حقيقية معه ويعيشون حياة الإيمان.

ويخبرنا الكتاب المقدس أن إلهنا لم ولن يتغير أبداً عبر الزمان كما قال كاتب العبرانيين "يسوع المسيح هو هو أمساً واليوم وإلى الأبد" ( عب 8:13). ولهذا يخبرنا الكتاب المقدس أيضاً أن كل ما كتُب في الكلمة ليس لأجل تعليمنا وتشجيعنا فحسب، بل لكي نعيش نحن أيضاً في اختبارات الإيمان العظيمة ونرى إلهنا القدير يعمل معنا اليوم كما كان يعمل في الماضي بل وأكثر.

لبقية المقال اضغط هنـا

يمكنك أن تشاركنا بإحتياج ما في حياتك . تطلب الصلاة لأجله، وسنشترك معك في الصلاة من خلال اجتماعات الصلاة لدينا."صلوا بعضكم لأجل بعض لكي تُـشفوا .. وصلوة الإيمان تشفي المريض والرب يقيمه.." (يع5: 15،16).

لطلب صلاة أضغط هنا

طلب صلاة

الصلاة تصنع المستحيلات

طريق البركات الســماوية